"شقيق معتقل التي شيرت".. من إخلاء السبيل إلى اتهام بـ 11 قضية وحتى الإخفاء قسريا

الثلاثاء , 20 يونيو 2017 , 01:44 م المجتمع المدني


طارق حسين


على خلفية حملة الاعتقالات التي شنتها قوات الأمن بالأيام الماضية، عقب موافقة مجلس النواب على  اتفاقية "ترسيم الحدود بين مصر والسعودية"، التي تقضي بتنازل مصر عن الجزيرتين لصالح السعودية، كان المحامي طارق حسين أحد من أصابتهم "كلابشات" الأمن، بعد مداهمة منزله، وأخلي سبيله بكفالة 2000 جنيه، ولم يشفع له ما لاقاه من ضرب وتجويع داخل محبسه في خلال 48 ساعة، ليظهر على ذمة 11 قضية ويختفي قسريًا ويظهر في مكان آخر.

اقتحام واعتقال

اعتقل المحامي بالمركز المصري للحقوق والحريات، ونائب أمين الحريات بحزب الدستور، طارق حسين، فجر السبت الماضي، بعد اقتحام قوات الأمن لمنزله، وظل بضع ساعات مخفي قسريًا، إلى أن ظهر في نيابة الخانكة، ووجهت إليه تهمًا بـ التحريض على التظاهر، وشملت الأحراز أوراق عليها "الحرية لمعتقل التي شيرت، الحرية لمالك عدلي"، وفي اليوم التالي من اعتقاله أخلت النيابة سبيل المحامي بكفالة 2000 جنية.     

                               


انتهاكات

قال شقيق المحامي المعتقل، محمود حسين والمشهور بـ "معتقل التي شيرت"، إن أخيه يتعرض لانتهاكات واضحة منذ إلقاء القبض عليه موضحًا "قالي إنهم اتعدوا عليه بالضرب وقالوا له قولنا لك حنوريك إحنا نقدر نعمل فيك إيه، ولسه حنعمل فيك لو فضلت عايش".

وأشار محمود أنهم يواجهون التعنت الشديد في إدخال الطعام والشراب إلى أخيه، وأن شقيقه لم يتناول الطعام منذ يومين، غير أنه أُودع بزنزانة يتجاوز بها العدد فوق 50 فردًا، ولم يتمكن من النوم طوال فترة اعتقاله.

11 قضية بعد الإخلاء

بعد أن أخلت النيابة سبيل طارق حسين بكفالة 2000 جنية، وواصل قسم الخانكة احتجازه تمهيدًا لترحيلة إلى مديرية أمن القاهرة بعد دعوى رئيس القسم بأنه مطلوب على ذمة 11 قضية أخرى في الفترة مابين 2010 إلى 2016.

وقال شقيق المعتقل محمود، أنه وردت إليه معلومات بنقل شقيقه من القسم دون الإفصاح عن المكان المتوجه إليه، معتبرًا ذلك أنه قد تم إخفائة قسريًا، ووفقًا للمحامي محمد عيسى فقد ظهر طارق حسين في ترحيلات الخليفة ومن المقرر ترحيله إلى الجيزة، مضيفًا "طارق النهاردة هيلف 3 محافظات القليوبية والقاهرة والجيزة، ودا أول يوم في الرحلة وياعلم هيروح كام محافظة تاني".

وعن التهم المنسوبة إلى شقيقه في القضايا الجديدة قال محمود "إمبارح ظهر طارق أخويا على ذمة 11 قضية بتواريخ مختلفه بدايتها من ٢٠١٠ رغم إنه كان طفل ف الوقت ده، دلوقتي بقى الصورة دي صورة الفيش الجنائي بتاع طارق أخويا لحد ١٧ أكتوبر ٢٠١٦ يعني كل اللي ظهر عليه ده مجرد تلفيق بردو بالفيش بتاعهم، يبقي فيه لعب في الورق بتاعهم اللي هما جايبينه لينا وبيقولوا تهم علي أخويا، أخويا محامي مش بلطجي واللي بيحصل معاه ده اللي بلطجة وتعنت واضح وفيه لعب فى الأوراق بتاعتهم".

                                          

التعنت واضح

علق المحامي الحقوقي مختار منير، على ما يتعرض له طارق حسين بقوله "إنه ليس من المنطقي أن يكون هناك شخص يبلغ من العمر 20 سنة ويظهر في قضايا تبديد تعود إلى 2010 كان حينها يبلغ من العمر 15 عامًا"، موضحًا أن "قضايا التبديد هي قضايا تتعلق بمنقولات زوجية أو أحكام بالغرمات أو التهرب الضربي أو التأمينات، وكلها لا تتناسب مع سنه المتهم الذي لا يوجد عليه تأمينات أو ضرائب في مثل تلك المرحلة".

وأرجع المحامي أن مايحدث مع المعتقل بحجة أن اسمه مطابق للمتهمين في القضية، متابعًا أن مصر تعاني بنسبة كبيرة من التشابة في الأسماء إلا أن المتهم في القضية يدعى طارق محمد أحمد الزناتي، في حين أن شقيق معتقل التي شيرت يسمى طارق محمد أحمد حسين، وبالتالي لا يوجد تشابه في الأسماء حتى يعاني من كل ما يحدث معه، مطالبًا بالإفراج الفوري عنه ومحاسبة من يتسببوا في استمرار اعتقاله حتى الأن.

وأضاف منير في تصريحاته لـ "الطريق" أنهم يعملون الآن على تقديم كافة الأوراق التي تنفي عن طارق حسين القضايا المنسوبة إليه، كما أنهم بصدد تقديم بلاغ للنائب العام ضد رئيس قسم الخانكة؛ بسبب الانتهاكات التي أوقعها على المعتقل، ومانعمل عليه الآن هو تقديم أوراق لإثبات أن تلك القضايا لا تمت له بصلة.

الجدير بالذكر أن شقيق المعتقل، والمدعو محمود حسين وشهرته "معتقل التي شيرت" تعرض في  24 يناير 2014، إلى السجن لفترة قاربت العامين بسبب إرتدائه قميصًا كتب عليه " وطن بلا تعذيب"، حينما كان أحد المشاركين في الذكرى الثالثة لثورة يناير 2011.

 


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*



الاكثر مشاهدة لهذا القسم