إتهام ميسي في "فضيحة بنما" ليس سابقته الأولى

السبت , 09 أبريل 2016 , 01:03 م رياضة


ليونيل ميسي (صورة أرشيفية)


أعلنت سلطات مكافحة التهرب الضريبي في أسبانيا أنها تبحث فيما نسب إلى لاعب الكرة ليونيل ميسي وأسرته من تهرب ضريبي في سياق ما عرف بتسريبات بنما.

أسفرت فضيحة تسريبات بنما عن تورط عدد كبير من قادة  العالم ورجال الأعمال والمشاهير في اللجوء إلى استثمارات خارج حدود بلادهم بهدف غسيل الأموال والتهرب الضريبي والأرصدة البنكية والمعاملات التجارية المشبوهة، ذلك حسبما ورد على موقع شبكة سي بي إس نيوز. 

إتهمت السلطات الإسبانية ميسي العام الماضي ووالده بالتهرب الضريبي وتقديم بيات ضريبي مغلوط لمكتب الضرائب، مما أسفر عن تهربه من دفع 4.1 مليون يورو عن عام 2007-2009.، وستتم محاكمتهم في شهر مايو المقبل وقد ينتظرهم مصير من السجن على الأقل سنتين حال ثبوت التهمة عليهم.

قال النائب العام، "إن ميسي الذي حصل أربع مرات على لقب أفضل لاعب كرة قدم في العالم، لم يكن على دراية كاملة بممارسات أبيه الخارجة عن القانون ولا ينبغي إتهامة بشيء، لكن إحتج المدعى العام بأنه يمكن معرفة المزيد من خلال السلطات الأرجنينية، في هذا الشأن."

لا يعد ميسي الشخص الوحيد المتورط في وسط لاعبي كرة القدم في فضيحة مثل فضيحة بنما بل سبق أن تورط اللاعب سيب بلاتر وتم إيقافه بعد التحقيق معه من قبل إتحاد الكرة الدولي "فيفا" بسبب تورطه في ممارسات مالية مشبوهه.

لكن حتى قاضي إتحاد الكرة الدولي الـ"فيفا"  الذي حقق في قضية سيب بلاتر المتورط في مخالفات مالية، يخضع حالياً للتحقيقات من قبل زملاءه في لجنة الأخلاقيات بعد أن ورد إسمه في كشوف المتورطين في تسريبات بنما.

مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*



الاكثر مشاهدة لهذا القسم