إبراهيم عبد التواب.. آخر شهيد في حرب أكتوبر

الجمعة , 06 أكتوبر 2017 , 03:19 م السياسة


الشهيد ابراهيم عبد التواب في موقع كبريت


تقدمت دورية إسرائيلية مدرعة الي موقع كبريت  في يوم 14 يناير؛ ليأمر العقيد إبراهيم عبد التواب قائد الكتيبة التي تحتل الموقع  بإطلاق النيران عليها، وأصيبت عربة معادية بشكل مباشر.

ما جعل العدو يجن جنونه، وبدأ في فتح جميع نيرانه على الموقع، وكالعادة كان إبراهيم فى الموقع المتقدم يوجه مدفعيته، وفي الساعة العاشرة صباحًا إلا عشر دقائق، اتخذت دانة مدفع هاون طريقها الى تلك النقطة المتقدمة؛ ليستشهد البطل بعد 134 يومًا من الحصار. 

 

بداية القتال

اقتحم العقيد إبراهيم عبد التواب يوم 6 أكتوبر، متقدمًا كتيبته منطقة البحيرات المرة تحت تغطية قصف المدفعية المصرية والمقاتلات القاذفة؛ ليحطم نقطة كبريت الحصينة مع رجاله ويحتلها بعد نصف ساعة فقط من الهجوم عليها، كما ذكر المؤرخ المصري الراحل جمال الغيطاني، مؤكدًا أن نقطة كبريت كانت إحدى نقاط خط بارليف القوية، وأن سيطرة الكتيبة عليها في فترة زمنيه قصيرة راجع لبسالة جنودها.

                                                                        

أهمية نقطة كبريت

وتمتلك نقطة كبريت الحصينة أهمية بالغة بالنسبة للجيشين المصري والإسرائيلي، فكان يوجد بها نقطة قيادة للعدو وتقاطع الطرق العرضية بسيناء، ومن يسيطر عليها يسيطر على المنطقة الواقعة شرق قناة السويس، بالإضافة لكونها نقطة الاتصال بين الجيشين الثاني والثالث الميدانيين، ما جعل العدو يقاتل باستماته لاستعادتها.

واستمرت غارات العدو على موقع كبريت بالطياران والمدفعية لأيام، ولكن الموقع لم يستسلم ففرض عليه الحصار من العدو لمدة 134 يومًا، مروا على الجنود المصريين بدون أي امدادات، فقام الجنود باصطياد ما يمكنهم ويقع تحت أيديهم من الحيوانات للأكل وتحلية مياة القناة للشرب.

 


رفضه إخلاء الجرحى 

وفي 17 نوفمبر، بعد أن أحدثت الغارات الإسرائيلية إصابات كثيرة في الجنود، وصلت إشارة لموقع كبريت من الصليب الأحمر تفيد بهبوط طائرة إسرائيلية قرب الموقع؛ لنقل جرحي الكتيبة وسيكون عليها طاقم طبي من الصليب الأحمر، فرد عليها بإشارة أخرى مفادها أنه سيطلق النار على أية طائرة تهبط بجوار الموقع.

وتعد معركة كبريت من أروع المعارك التي سطرها الجيش المصري في حرب أكتوبر، التي شهدت حصار كتيبة كاملة مكونة من 400 فرد في مساحة لا تتجاوز كيلو متر مربع، كان من بينهم إبراهيم عبد التواب، الذي يعتبر آخر شهيد في حرب أكتوبر بعد أن رحل عن عالمنا في  يوم 14 يناير 1974.


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*