أخطاء اقتصادية شائعة.. (2)

السبت , 16 أبريل 2016 , 06:29 م اقتصاد


أرشيفية


في حياة الناس اليومية، يتم استخدام وتناول مجموعة من المفاهيم الاقتصادية في غير معناها العلمي، "الطريق" يرصد الأخطاء الاقتصادية الشائعة، وفي المقابل يعرض المعاني العلمية لها.

 

قوة العمل والمشتغلون

الفهم السائد: هو أن كلا الكلمتان تحملان نفس المعنى، والمقصود به هو "إجمالي عدد العاملين داخل المجتمع".

المعنى العلمي: إن لمصطلح "قوة العمل" معنى أشمل من "المشتغلين"، فطبقًا للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء تعني "قوة العمل" جميع أفراد المجتمع الذين يتراوح أعمارهم من 15 سنة (وهو الحد الأدنى لسن العمل وفقًا لقانون العمل المصري) إلى أقل من 65 سنة، وبدءًامن عام 2008 قام الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بتقدير "قوة العمل" على أساس 15 سنة فأكثر، ولا يُحتسَب ضمن قوة العمل، "الطلبة المتفرغون للدراسة، وغير القادرين على العمل، ونزلاء السجون، وفئات أخرى"؛ وبالتالي تشمل "قوة العمل" كلًا من المشتغلين والمتعطلين.

أما المشتغلون: فهم إجمالي الأفراد الذين يساهمون فعلًا بمجهوداتهم الجسمانية أو العقلية في أي نشاط اقتصادي يتصل بإنتاج السلع والخدمات.


ووفقًا لآخر إحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فإن قوة العمل بلغت عام 2014، "27 مليون" شخص، في حين وصل إجمالي المشتغلين من قوة العمل "24 مليون" شخص.


البطالة 

الفهم السائد: هو أن "البطالة" يقصد بها: الأفراد الذين لا يمتهنون أي مهنة داخل المجتمع.

المعنى العلمي: أولًا هناك "المتعطلين عن العمل" والمقصود بهم الأفراد الذين يقعون داخل قوة العمل، وقادرين على العمل وراغبين فيه، ويبحثون عنه عند مستوى الأجر السائد، لكنهم لا يجدونه.

ثانيًا هناك "البطالة المقنّعة" والمقصود بها هم الأفراد المعينون في مؤسسات ولكنهم يفوقوا الحاجة الفعلية للعمل، مما يعني وجود عمالة فائضة لا تنتج شيئًا تقريبًا، حيث أنها إذا ما سحبت من أماكن عملها فإن حجم الإنتاج لن ينخفض

 

 

 


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*



الاكثر مشاهدة لهذا القسم