وثائق عنان تتسبب في اعتقال هشام جنينة

الثلاثاء , 13 فبراير 2018 , 12:38 م السياسة


أرشيفية


ألقت قوات الأمن القبض على المستشار هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، بحسب ما ذكره  محاميه على طه، وفقًا لوكالات الأنباء.

جاء ذلك على خلفية تصريحات جنينة، بأن رئيس أركان الجيش السابق، سامي عنان، لديه وثائق تدين النظام الحالي والجيش.

وقال علي طه، في إحدى التصريحات الصحفية، إن قوة من الشرطة المصرية اصطحبت المستشار هشام جنينة من منزله بالتجمع الخامس بالقاهرة، ونقلته لمقر النيابة العسكرية بالحي العاشر في مدينة نصر؛ للتحقيق معه عسكريًا.

وأكد طه أنه سيتواجد مع جنينة لمعرفة الاتهامات التي ستوجه له بعد بيان المتحدث العسكري.

وأشارت ندى جنينة، لـ"رويترز"، عبر الهاتف، إن ما يصل إلى 30 رجل شرطة اصطحبوا أباها من منزله في سيارة، مضيفة، أنها شاهدت الواقعة لكن لا تعرف الجهة التي اقتادوه إليها، ولم تذكر مزيدًا من التفاصيل.

وأعلن سمير عنان، نجل الفريق سامي عنان، أنه سيقاضي جنينة بسبب تصريحاته التي وصفها بأنها "لا أساس لها من الصحة"، بحسب تصريحات صحفية.

وأصدر ناصر أمين، محامي أسرة عنان، بيانًا، شدد فيه على اتخاذ إجراءات قانونية ضد جنينة، مؤكدًا أن تصريحاته غير صحيحة وتؤثر على الموقف القانوني لموكله.

ويأتي القبض على جنينة، بعد صدور بيان المتحدث العسكري العقيد، تامر الرفاعي، حول التصريحات التي أدلى بها، بشأن الفريق سامي عنان.

وأوضح المتحدث العسكري، في بيان عبر صفحته الرسمية الرسمية على "فيس بوك": "في ضوء ما صرح به المدعو هشام جنينة حول احتفاظ الفريق مستدعي سامي عنان بوثائق وأدلة يدعي احتواءها على ما يدين الدولة وقيادتها، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور، وهو أمر بجانب ما يشكله من جرائم يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء لاجتثاث جذور الإرهاب، وهو الأمر الذي تؤكد معه القوات المسلحة أنها ستستخدم كل الحقوق التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي والمحافظة على شرفها وعزتها، وأنها ستحيل الأمر إلى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبل المذكورين".


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*