اعتداءات أمناء الشرطة.. العرض مستمر حتى نفاذ «البندقية»

الأربعاء , 20 أبريل 2016 , 12:56 م الحوادث


إعتداءات أمناء الشرطة


أصبح من الصعب على المواطنين معرفة وظيفة أمين الشرطة الحقيقية، هل هي الحفاظ على الأمن والانضباط في الشارع، أم سحل وتخويف وترهيب المواطنين، وأحيانًا تصل إلى حد القتل.

يرصد "الطريق" اعتداءات أمناء الشرطة على المواطنين.

اعتداءات على أطباء مستشفي المطرية:



في 28 من يناير، قام 3 أمناء الشرطة بالاعتداء على أحد الأطباء بمستشفي المطرية التعليمي، بعد رفض الطبيب تنفيذ ما يريده، كان يرغب أمين الشرطة أن يقوم الطبيب بإثبات إصابات غير مُصاب بها إلى جانب جرح في وجهه، بالإضافة إلى الاعتداء على النائب الإداري في المستشفي.

وعلى أثر ذلك تقدمت المستشفى ببلاغ للنائب العام ضد قسم المطرية، وتم الاتفاق على غلق المستشفى لحين إثبات الاعتداءات في التحقيقات.

 

اعتداءات أمناء الشرطة على سيدتي البحيرة والأسكندرية:

قام أحد أمناء الشرطة أثناء الكشف على نجله بمستشفي كوم حماده بمحافظة البحيرة، بصفع أحد الممرضات بحجة أنها منعته من تصوير استقبال المستشفي خاليًا من الأطباء والممرضات، وهو ما نفاه الدكتور أحمد الفقي مدير المستشفى مؤكدًا وجود طبيب الاستقبال والممرضة التي أصيبت بانهيار عصبي نتيجة تعدي أمين الشرطة عليها.

و تعرضت سيدة أخري من محافظة الأسكندرية إلى السحل وكسر يدها على يد أمين شرطة كانت تتحدث أمامه في التليفون، وعندما طلب منها الإفصاح عن شخصية من تحدثه، رفضت فانهال عليها بالضرب واللكمات، مما تسسب لها في الإصابات السالف ذكرها.

التعدي على سيدة محطة مترو المرج وطبيب بولاق:

واستمرارًا لمسلسب الاعتداءات، قام أحد أمناء الشرطة بالتعدي على سيدة معها ابنها، ولكن هذه المرة، لم يكن التعدي بالضرب أاو بالسحل، وإنما حاول الأمين التحرش على رصيف محطة مترو المرج، كما طالبها بقضاء سهرة معه، وعندما رفضت السيدة اعتدى عليها جنسيًا، وكما أخذ من حقيبتها أكثر من ألف جنيه.

وعلى جانب آخر هناك واقعة اعتداء أمين شرطة على طبيب وممرضة في مستشفى بولاق الدكرور، على أثر مشادات كلامية بينهم بعد، وتم التصالح في النهاية.

سلاح أمناء الشرطة "الميري" في وجه طبيب ومواطن عادي:

أراد أحد أمناء الشرطة بمحافظة دمياط، علاج إحدى الحالات التابعة له في مستشفي الأزهر، ونتيجة مشادة كلامية بينهم، رفع الأمين سلاحه في وجه الأطباء، وهو ما أغضبهم كثيرًا منه، ولكن انتهت المشكلة بسلام دون وقوع إصابات.

وفي واقعة مشابهة؛ قام أحد أمناء الشرطة برفع سلاحه في وجه مواطن في الطريق العام بسبب نزاع بينهم على أولوية المرور، وهو ما انتهى بإصابة المواطن مصطفى العرابي في الرقبة والصدر، ونقل إلى المستشفى في حالة خطيرة، وتم التحفظ على أمين الشرطة.

حادث قتيل"دربكة" سائق الدرب الأحمر:



ومن الوقائع التي لم يمر عليه الكثير من الوقت، واقعة مقتل سائق توكتوك بالدرب الأحمر على يد أمين شرطة، حيث أراد الأمين المماطلة في دفع الأجرة، مما تسبب في مشادة كلامية بينهما، دفعت أمين الشرطة لإطلاق النار على السائق، وهو ما تسبب في قتله فور وصوله مستشفي أحمد ماهر.

ونتيجة ذلك قام مئات الأهالي بقطع الطريق المؤدي لمستشفي أحمد ماهر بشارع بورسعيد معبرين عن احتجاجهم من الواقعة.

حادث مقتل مواطن وإصابة إتنين على يد أمين شرطة بالتجمع الخامس: