رياض أصيلة يكتب: النصيحه الدائمة خاف على نفسك وعلى عيالك

الثلاثاء , 19 يونيو 2018 , 10:02 م آراء ورؤى


رياض أصيلة


وصلنا لمرحلة الخنوع والرضا بالمكتوب حتي وإن كان الرضاء هو الموت.

في بلد تجدها تعاني من الديون لكن لا تعاني ان ترسjل فنانين ورجال اعمال واعضاء مجلس شعب لمشاهدة مبارة مجرد مبارة.

وعلي النقيض ممنوع التحدث في الغلاء (خاف علي نفسك).

الوضع اصبح غاية في الصعوبة والخطورة.

هناك من يطالب بالتحمل حتي 2030 لا يعرفون ان التحمل هذه الايام اصبح موت.

هل من المعقول أن تجد اسعار ثلاث اضعاف الدخل ومطالب بالتحمل.

تحمل ماذا هل تحمل المرض او الجوع او الانكسار ام تحمل نظرات ابنائك الحزينة لعدم قدرتك علي شراء بعض الحلوي بداعي التوفير.

هل من المنطقي زيادة الأسعار ورفع الدعم وضريبة الدخل في حين أن الحد الأدني للمرتبات حاليا هو عشرة كيلو لحمة فقط.

اصبح الهاجس الدائم هو المرض والخوف منه لعدم القدرة علي الدخول لمستشفي حكومي بها نقص حاد في المستلزمات او الخوف من عدم القدرة علي توفير ثمن الدواء الذي وصل ثمنه لمراحل غاية في الخطورة.

لماذا الاصرار الدائم علي تحميل المواطن البسيط عبء الاسعار والغلاء في حين أن رجال الأعمال والفنانين ينعمون بكامل دعم الدولة.

هل الحل هو فعلا زيادة الاعباء وزيادة الضرائب علي كل شئ في الدولة أم ماذا.

وهنا يحضرني تعرف ايه عن المنطق يا مرسي.

اعرف انك تضرب الواحد علي دماغه يقع ميحطش منطق.


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*



الاكثر مشاهدة لهذا القسم