بروفايل| محمد على كلاي .. وداعا .. المتمرد محارب الحلبة وأسطورة الملاكمة

السبت , 04 يونيو 2016 , 04:22 م رياضة


وداعا محارب الحلبة الخفية "محمد على كلاي"



رحل عن عالمنا  ملاكم القرن الاستثنائي  محمد علي كلاي، مساء أمس، عن عمر يناهز 74عامًا، بعد 32 عامًا من صراعه مع مرض الشلل الرعاش، تاركًا تاريخًا رياضيًا لن ينسى، ومواقف إنسانية لا يمكن حصرها سواء داخل أو خارج حلبات المنافسة، وعبر عن توديعه  المتحدث الرسمي باسمه قائلا : "لقد خسرنا إنسانا رائعًا الليلة ".

يرصد "الطريق" أبرز مواقفه ومشواره :

 

نشأته:

ولد 17 يناير 1942 لأسرة مسيحية، بولاية كنتاكي، وكان اسمه قبل الاسلام "كاسيوس مارسيليوس كلاي جونيور"، تزوج 4 مرات، وأعلن إسلامه بعد إقصاءه الملاكم سوني ليتسون عن عرش الملاكمة، ليصبح اسمه محمد علي، دون الكنية كلاي التي تعني الطين، وهو اسم العبودية المطلق عليه، بمشوره صديقه المقرب المفكر الأمريكي مالكوم إكس . 

 

أبرز ألقابه العالمية :

محمد علي كلاي صاحب لقب أسرع وأقوى لكمة في العالم التي وصلت إلي 900 كم في الساعة، توج بلقب "رياضي القرن"، وعرف بأنه الملاكم  الذي لم يهزم أبدًا، ففاز ببطولة العالم للوزن الثقيل ثلاث مرات على مدى 20 عامًا في 1964،1974،1978، ونال الميدالية الأوليمبية لأوليمبياد روما الصيفية 1960، وبعدها خاض تجربته الاحترافية .

 

بدايته مع الملاكمة :

ربما لا يعرف عنه البعض بأنه  دخل عالم الملاكمة بموقفًا غريبًا حينما سرقت دراجته وذهب إلى أحد أفراد الشرطة للإبلاغ عن السرقة، وكان ينتوي أن يبرح سارقها ضربًا، حتى نصحه الضابط الذي كان مسئول عن تدريب الشباب الملاكمة قائلا ً له لابد "أن تتعلم الضرب أولا "، ومن هنا بدأت رحلته مع الملاكمة . 

 

رصيده من الملاكمة :

خاض كلاي 61  مباراة منها 56 انتصارًا، 37 منهم بالضربة القاضية، و5 خسارات .


 

 أبرز مواقفه الإنسانية  :

- في قمة انتصاراته عام 1967 في عالم الملاكمة، تم سحب لقب "بطل العالم " منه وإيقافه 3 سنوات وهوبسن 25 عامًا، وذلك بسبب رفضه الالتحاق بالخدمة العسكرية في جيش الولايات المتحدة أثناء حرب فيتنام اعنراضا منه على الحرب .

-بعد اعتناق محمد علي الإسلام ومواجهته للملاكم  "أيرني تيريل"، الذي رفض مناداة كلاي باسم "محمد علي" في العديد من اللقاءات الصحفية والإعلامية، واستمر في استفزازه  داخل حلبة الملاكمة، حتى ألحق به كلاي هزيمة ساحقة وأجبره أن ينطق اسمه حتي أصبح العالم كله يناديه بمحمد علي. 

-قيل عنه أنه الرياضي  الذي اعتز بإسلامه في مواقف كثيرة واحدة منها أنه رفض أن يكتب اسمه في ممر هوليود، وهو عبارة عن نجمة تضع بممر هوليود لأعظم الشخصيات المؤثرة في هوليود والتاريخ، معللاً أنه  لايقبل أن يدوس الناس على اسم "محمد" أشرف الأنبياء، وبالفعل تم وضع نجمته بالحائط التي تعد الوحيدة . 
 

- رفض كلاي أن يكون له حارس شخصي، حينما كان الكل يخشى اغتياله، حتى أعلن  قائلا : "أنني لا أخاف من الاغتيال، لأن كل شئ يتم بإرادة الله، إنه الحارس هو الله وحده" .

- تم تصويره وهو يحاول ان يقنع  رجلاً بعدم الانتحار من نافذة بالطابق التاسع في مشهد إنساني لم يحدث كثيًرا .


 


أشهر 3 كتب تحكي مسيرته الرياضية والإنسانية :

-"محمد علي كلاي يتذكر ": وهوالكتاب الذي كتبه الراحل كلاي بنفسه عام 1977؛ ليدرج ضمن تصنيفات المذكرات الشخصية والسير .

- "قصة حياتي ":الذي جاء من تأليف الراحل أيضًا و ريتشارد دروهام ، وترجم إلى العربية، وصدر للمرة الأولى عام 1976 .

- "الحلبة الخفية" : الذي جاء من إعداد الكاتب الفرنسي البان لوفران عام 2013، ويتحدث فيه عن الفترة التي عاشها محمد علي داخل الجماعات الإفريقية في الولايات المتحدة الأمريكية ونظرة المجتمع الأمريكي لهذه الجماعات من السود .

اعتزاله :

أعلن محمد علي اعتزاله الملاكمة ثم عدل عن قراره في العام التالي حتى واجه الملاكم "لارى هولمس "في محاولة لنيل لقب البطولة للمرة الرابعة، ولكنه خسر المباراة وتم وقف المباراة بطلب من محمد علي بعد الجولة العاشرة .

مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*



الاكثر مشاهدة لهذا القسم