فيديو|حوار | أول فتاة حراسات خاصة في مصر: تحديت الصعاب حتى تم اعتمادي دوليا

الإثنين , 27 يونيو 2016 , 08:59 ص رياضة


الطريق يحاور أول فتاة حراسات خاصة في مصر وأول لاعبة ومدربة كمال أجسام "هند وجيه "مع فريقها الخاص


هند وجيه: سأشارك في "رحلة 60 يوم" رغم إصابتي..وأطمح أن أكون ضمن طاقم حراسات السيسي وأشارك في أفلام أكشن

حوار: شيماء خليل

تصوير: هشام عبدالله

فتاة مصرية قررت أن تتحدى كل الصعاب باقتحامها مجالات يعتقد البعض بأنها للرجال فقط، لتثبت بأن المرأه المصرية يمكنها أن تصل إلى كل ما تطمح له مهما كانت الظروف، بل وتحقق نجاحًا منفردًا فيه، إنها هند وجيه صاحبة لقب أول فتاة حراسات خاصة في مصر والوطن العربي، فهي أول لاعبة ومدربة كمال أجسام في مصر، ولم تكتفي بذلك بل أنها تقوم بإعداد وتأهيل فريقها الخاص للمشاركة في المنافسات القادمة.

 

ومن خلال اللقاء صرحت هند لـ "الطريق": " تم اعتمادي دوليًا مؤخرًا وأصبحت عضوة بالمنظمة الدولية لضباط الحراسات الخاصة بألمانيا بناءً على الدورات التدريبية التي التحقت بها بالحراسات الخاصة، وذلك لم يحدث من قبل، مما يجعلني أشعر بمزيد من الفخر".


بداية لماذا أختارتي رياضة كمال الأجسام؟

 منذ صغري وأنا محبة لرياضات الفنون القتالية فبدأت برياضة الكاراتيه، كونغوفو، كيك بوكس، ملاكمة تايلاندي، ايكيدو فن تكسير العظام، كرة قدم، وحصلت علي بطولات قاهرة وجمهورية في الفنون القتالية، فضلت أن أمارس لعبة جديدة غير معروفة للبنات وهي رياضة كمال الأجسام، لتغيير فكرة أنها رياضة خاصة للرجال فقط.

هل كان هناك اعتراضًا من الأهل أو الأصدقاء ؟

على العكس كانوا يشجعوني منذ صغري، وكانوا على ثقة كبيرة بي، وأصبحوا فخورين بي أكثر بعد حصولي على لقب أول حارسة خاصة في مصر والوطن العربي .

هل هناك تمارين معينة خاصة للبنات حتى لا تؤثر على أنوثتهم ؟

اولاً أنا حريصة أن أقوم بتمارين "فيتنس" بنظام أكل و تمارين معينة وصحيحة  بحيث لاتؤثر على الشكل الأنثوي، فأنا لست من محبي تكوين عضلات عن طريق أخد هرمونات الذكورة التي تغير من شكل البنت الأنثوي.


كونك أول مدربة لكمال الأجسام ..هل كانت هناك صعوبات واجهتك ؟

كان هناك رفض تام في بادئ الأمر بأن اقوم بالتدريب في أي صالة رياضية، خاصة أن أغلب روادها أولاد، ولكن هناك من شجعني ودعمني هو كابتن يوسف مكرم، الذي سهل لي التعاقد مع  بإحدى الصالات الرياضية "جيم" ومن هنا بدأت التدريب حتى ذاع صيتي.


هل هناك من يدعمك ؟

للأسف لا يوجد من يدعم أبطال رياضة كمال الأجسام، ولم تنظم أي مسابقات خاصة للبنات، ومن هنا أتمنى من وزارة الشباب والرياضة الاهتمام أكثر بهذه الرياضة في مصر ودعم أبطالها.

حدثينا عن اقتحامك لمجال الحراسة الخاصة ؟ وكيف حصلتي على شهادة التدريب؟

بدايةً كنت أعمل بشركة حراسات خاصة، وكنت أقوم بتأمين الحفلات والمؤتمرات والممثلين، وفضلت أن أكون أكثر تأهلاً لهذا المجال، ومع التواصل مع العديد، سمعت عن دورة تدريبية للحراسات الخاصة مرخصة من وزارة الداخلية بالمعهد الفني للتنمية البشرية، حتى التحقت بها، وتم تدريبي نظريًا وعمليًا لحماية الشخصيات الهامة.

و حصلت على لقب أول فتاة حراسات خاصة في مصر والوطن العربي بشهادة معتمدة من وزارة الداخلية.



ومؤخرًا تم اعتمادي دوليًا وأصبحت عضوة بالمنظمة الدولية لضباط الحراسات الخاصة بألمانيا، بناءً على الدورات التدريبية التي التحقت وتخرجت منها للحراسات الخاصة وحماية الشخصيات الهامة.


هل كان هناك شروط  للتقديم ؟

بالطبع، فكان يجب أن يكون المتقدمين أولاد، ولكنني حاولت إقناعهم بإرسال صور خاصة بي أثناء تدريباتي وعملي بالحراسة و بالزي الخاص به، حتى شعروا برغبتي في الحصول على هذه الدورة وإصراري عليها. 


ما الذي تعلمتيه خلال دورة الحراسات الخاصة؟

التدريب يتم بتشكيل فريق كامل معي، وفيه تدربت على كيفية استخدام السلاح بأنواعه وكيف أحمي الشخصيات الهامة، كما تعلمت الاسعافات الأولية، وكيف أصل لأي مكان آمن لحماية الشخصية الهامة، وكيفية أن أقوم بتغطية كاملة لأي شخصية هامة.




ما هي أهم العناصر التي يجب أن يتميز بها أي حارس شخصي؟

أن يكون لديه قوة ملاحظة، وقوة رد فعل لأي موقف يتعرض له، وملم بمعلومات الشخصيات الهامة، ومدرك بأي خطر قبل وقوع الحادث، قادرعلى حماية الشخصيات الهامة.




ما هو ردك على كل من يتشككوا في حراسة فتاة لأي شخصية هامة؟

اولاً نحن نعمل كفريق متكامل ليس بمفردي، فأنا متدربة بشكل جيد وصحيح مما  يمنع أي أحد أن يتشكك في قدراتي.

ما هي أغرب التعليقات التي تعرضتي لها؟

هناك تعليقات كثيرة منها  بأنني "مسترجلة "، " بتشتغلي شغلة رجالة " أشياء من هذه القبيل، ولكن كان أقوى رد لهم بالتجاهل وأن أثبت بعملي أنني باستطاعي أن أنجح في أي مجال أرغب فيه بل وأحقق تفردًا فيه  .


ما هو اللقب الذي تتمني الحصول عليه؟

المرأة الخارقة أو الحديدية، فأنا تحديت أمور كثيرة خلال مشواري.

من هو مثلك الأعلى؟

البطل العالمي بروسلي، ولاعب الباركور و فنون قتالية  جابر نسر.

هل تشجعي أن يكون هناك باب خاص لتجنيد البنات في الجيش المصري ؟

بالطبع سأكون أول المتقدمين، فهناك الكثير من  الفتيات المحبة لخدمة وطنها، والفتاة المصرية باستطاعتها أن تقوم بأي شيء وتثبت نفسها.

ما هي أقرب بطولة ستنضمي لها ؟  

سأكون البنت الوحيدة المشاركة في مسابقة فيتنس "رحلة 60 يوم" بمساعدة " جيم جالاكسي" بإدارة  كابتن إيهاب، ورئيس شركة 
"إينفينيتي سابليمينت"  كابتن يوسف مكرم.

والتي سيشارك بها العديد من الأبطال الرياضيين والمدربين، أبرزهم مدرب المنتخب كابتن محمد دوري القائم على تدريبي، بالإضافة إلى مشاركة نخبة من الحكام الدوليين.



ما هو أكبر تحدي بالنسبة لك في الفترة القادمة ؟

تعرضت لإصابة شديدة مؤخرًا، ورغم تلك الإصابة إلا أنني مصممة على المشاركة في المسابقة القادمة، بالإضافة إلي قيامي بتأهيل وإعداد فريقي الخاص للمشاركة في المنافسات القادمة في كمال الأجسام رجال.


من هو الشخص الذي تودين أن تشكريه ؟

أحب أن أشكر كل متابعيني وكل من أطمن علي صحتي مؤخرًا، وأقدم الشكر لكل من يدعموني كابتنيوسف مكرم، بطل العالم إسماعيل بندق، ريمون الجارحي، كابتن أحمد الريحاني، بطل العالم كابتن أحمد ورداني، كابتن إيهاب، كابتن حمودي رياض، وبطل المغرب كابتن عزيز جلال، وأخيرًا مدربي في رحلة 60 يوم كابتن محمد دوري.

 ما هو الشيء تسعين لتحقيقه في مجالك ؟

أود أكون ضمن طاقم حراسة الرئيس السيسي، فأنا أسعى للوصول لذلك كوني الفتاة الوحيدة في الوطن العربي الحاصلة على دورة حراسات خاصة موثقة من وزارة الداخلية، فأتمني أن يصل صوتي للمسئولين، وان أمثل مصر دوليًا .



مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*



الاكثر مشاهدة لهذا القسم