سقطات رموز الدولة تعد ولا تُنسى

الثلاثاء , 15 مارس 2016 , 02:19 م المجتمع المدني


20 واقعة من سقطات مسئولي الدولة و3 منهم لوزراء عدل


20 واقعة من سقطات مسئولي الدولة و3 منهم لوزراء عدل

كتبت- نهى صابر

أوسعونا خطباً، عن ضبط النفس والحكمة والارتقاء؛ كي ننافس كل الأمم، غير أنهم لا يضبطون ألسنتهم قبل الحديث، ولا يحكّموا عقولهم عند المواجهة، ولا يرتقوا بلغتهم يوماً قبل أن يهلوا علينا بدروس من المواعظ، هم محترفو السب علناً والإهانات الجماعية، إنهم مسئولو الدولة، نرصد هنا 20 واقعة لسقطات لفظية من وزراء ومحافظين آثارت جدل وغضب المصريين.

المحافظين:

محافظ الإسكندرية السابق هاني المسيري

عرضت قناة «المحور» في أبريل الماضي مقطع فيديو، أفادت من خلاله وقوع مشادة كلامية بين «المسيري»، واللواء «إبراهيم الألفي»، السكرتير العام المساعد بالمحافظة؛ بسبب لفظ خارج قاله المحافظ أثناء استضافته على قناة تليفزيون الإسكندرية، حيث فقال «المسيري»، "إنه سوف يقيل كل من يهمل أو يقصر في تأدية عمله من منصبه"، مستخدمًا لفظًا خارجًا، ما أثار غضب «الألفي» ودفعه لتقديم استقالته.

 


محافظ بور سعيد السابق اللواء مجدي نصرالدين
لم يخرج منه تصريح مثير للجدل، لكن سقطته كانت عندما أهدى درع المحافظة لإحدى راقصات الفنون الشعبية لإحيائها حفلاً بعنوان "الأمل والعمل"، وظهرت الراقصة خلال الحفل مرتدية ملابس قصيرة عارية، الأمر الذي أثار استياء أبناء المحافظة.



محافظ الشرقية الأسبق رضا عبدالسلام
افتتح "كوافير حريمي" بالمحافظة، الأمر الذي علق عليه المحافظ بعدما أثار حالة من الجدل بقوله: "أنا عارف بعمل إيه"، ومع ذلك ظل في منصبه دون حراك، وخرج بعدها خلال مداخلة هاتفية له قال فيها: "أنا بشتغل 24 ساعة، وأنا المحافظ رقم 1 في تقييم المحافظين، أنا مش عارف إيه سبب الضجة في مشاركتي في افتتاح المحل".



محافظ الإسماعلية السابق اللواء أحمد القصاص

عُرفت عنه العصبية والحدة في تعامله، والتي وصلت إلى حد الإهانة لهم، فسجلت له واقعة أثارت جدلًا، وهي تلك الإشارة الخارجة التي أطلقها في وجه المواطنين بعد سبهم، والتحدث إليهم وهو يقوم إشارات خادشة للحياء بيده.



محافظ كفر الشيخ السابق أحمد زكى عابدين

الذي صرح فى مكالمة تليفونية لبرنامج "القاهرة اليوم"، بأن مهنة المحافظ من "أوسخ" المهن، ومرة أخرى عندما أعلن أن من سيقترب من طريق البرلس "هيقطع رجله".



وزراء العدل:

وزير العدل السابق المستشار أحمد مكي

عقب حادث مقتل محمد الجندى، عضو التيار الشعبى، الذى توفى متأثرًا بجراحه في قسم العناية المركزة بمستشفى الهلال، بعد تعرضه لواقعة تعذيب، جاء تصريح «مكي» مثيرًا للجدل، حيث قال: "إنه تلقى اتصالًا من وزير الداخلية أخبره خلاله أن التقرير المبدئي لتشريح الجثمان أكد أن الوفاة بسبب حادث سيارة، وطالبه بأن يعلن ذلك على الرأى العام، تجنبًا لاندفاع المواطنين للتظاهر".



وزير العدل السابق المستشار محفوظ صابر
خرج المستشار "محفوظ صابر" وزير العدل السابق في مايو الماضي، بتصريح كان السبب الرئيسي في إقالته من منصبه، عندما قال خلال استضافه في برنامج "البيت بيتك"، "إن ابن عامل النظافة لن يصبح قاضيًا؛ لأن القاضي لا بد أن يكون قد نشأ في وسط مناسب لهذا العمل، القاضي له شموخه ووضعه ولا بد أن يكون مستندًا لوسط محترم ماديًا ومعنويًا، وابن عامل النظافة لو أصبح قاضيًا سيتعرض لأزمات عدة منها الاكتئاب، ولن يستمر في هذه المهنة وهو لا يصلح أن يكون ممثلًا للشعب"، وأضاف "كتر خير عامل النظافة إنه ربى ابنه وساعده للحصول على شهادة، لكن هناك وظائف أخرى تناسبه".











وزير العدل السابق المستشار أحمد الزند

ليأتي المستشار الزند ولا تكتفي ذلة لسانة بإهانة شخص أو فئة أو حتى الشعب بأكمله بل تصل لمقام النبوة، في سابقة أزاحته من منصبه الذي أثار في نفسه كبراً وجرأة، بعد قوله على فضائية "صدى البلد"، "هحبس المخطئ حتى لو كان النبي (ًصلى الله عليه وسلم).. استغفر الله العظيم.. سيكونون وقتها متهمين وليسوا صحفيين".

 




جدير بالذكر أن المستشار الزند له سقطة سابقة، حين قال بشأن سعي الوزارة لإنشاء مصايف للقضاة بالعديد من القرى السياحية في شرم الشيخ والغردقة، "لو مكانش قضاة مصر يصيفوا في شرم الشيخ مين اللي هيصيف؟".



وزراء:

وزير الري حسام مغازي

لم تقف التصريحات عند حد إثارة الجدل فقط، بل كان منها ما هو مثير للسخرية، مثلما حدث مع "المغازي"، الذي أكد خلال مداخلة هاتفية على قناة "روتانا مصرية" أثناء حادثة "صندل الفوسفات"، أنه لا يوجد ما يدعو للقلق من غرق ناقلة محملة بـ500 طن من الفوسفات في نهر النيل، وأضاف "أنا مبشربش مياه معدنية، وأنا هروح عند المركب اللي غرق وأشرب من المياه هناك".



وزير البيئة خالد فهمي

الذي قال عقب حادثة غرق المركب المحمل بالفوسفات في مياه نهر النيل، "الفوسفات مفيد للصحة.. دول أخرى تتلقى الفوسفات في المياه لفوائده".



وزيرة التضامن الإجتماعي غادة والي

قالت في تصريحات غريبة من نوعها، "الجنة مكان هيكون فيه مزيكا وباليه"، في محاولة منها للإشارة إلى رقي الفنون، وذلك في احتفالية "مصر تفخر بعروبتها"، في أبريل الماضي بأكاديمية الفنون.



وزيرة الإسكان هالة يوسف

خلافات ومشادات تمت في يونيو الماضي، بين أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة عزة العشماوي، وبين وزيرة السكان هالة يوسف، بسبب كلام الأخيرة لها "اللي مش هيشتغل هديله بالشبشب".



وزير الثقافة السابق عبد الواحد النبوي

كان تصريح مثير وصل بصاحبه إلى أروقة المحاكم، إنه وزير الثقافة "عبد الواحد النبوي"، الذي سخر من موظفة بسبب وزنها، حيث قال لها "أنا عندي مشكلة مع التخان، وابقي اطلعي السلم عشرين مرة في اليوم عشان تخسي"، وتابع الوزير إهانته لها: "أنا دخلت كان المكتب مقفول لتكون كانت بتاكل جوا ولا حاجة، إوعي تكوني جايبة بطاطس محمرة جوا"، وسط ضحكات ساخرة من الموظفين والأمن، وتصاعدت حدة الأمر بعدها حيث أعربت الموظفة في أكثر من مداخلة هاتفية أنها ستقوم برفع قضية ضد الوزير.



وزير التعليم العالي السابق السيد عبدالخالق

صرح لأحد المواقع الإخبارية: "من أشاع وجود خلافات بين رؤساء الجامعات، كذاب ونتن وقليل الأدب"، وهو التصريح الذي أدهش البعض من جرأة وزير التعليم العالي، وتعديه بالشتائم في تصريح رسمي.



وزيرة التطوير الحضاري السابقة دكتورة ليلى إسكندر

صدمت بحديثها أهالي الأرياف والصعيد حيث أرجعت سبب انتشار بؤر العشوائيات إلى هجرة أهالي الصعيد إلى القاهرة والإسكندرية، قائلة: "الصعايدة سبب العشوائيات ومش عارفين هنرجعهم لمحافظاتهم تاني ازاي".



وزير الإعلام السابق صلاح عبدالمقصود

كان لوزير الإعلام صلاح عبد المقصود، صولات وجولات في هذا الشأن حتى أن لُقب بالوزير المتحرش؛ عقب أكثر من واقعة له، كانت أولها خلال أحد المؤتمرات في أبريل 2015، حين سألته صحفية: "أين توجد حرية الإعلام والصحافة؟"، ليرد مبتسمًا: "ابقي تعالي وأنا أقولك فين؟، لم يتوقف عندها، يبدو كأنها عادة لسانه وليست ذلته، ليكرر الرد نفسه على  إحدى المراسلات عقب سؤالها: "أين توجد وسائل تطوير الإعلام والصحافة في مصر؟"، ويرد: "ابقي تعالي وأنا أقولك فين؟، فخرجت حملات كثيرة تطالبه بتقديم الاعتذار أو الاستقالة، إلا أن ألفاظ الوزير الأسبق لم تقتصر عند حد الصحفيات المصريات بل طالت العربيات أيضًا، في سبتمبر 2012، قال الوزير للمذيعة "زينة بازجي" بقناة "دبي"، خلال حلقة سجلتها معه في برنامج "الشارع العربي"، حول الأسئلة التي ستوجهها لها: "بلاش الأسئلة تبقى سخنة زيك".


رئيس الوزراء الأسبق أحمد نظيف

عندما قال "إن المصريين لم ينضجوا سياسيا، ويتعين أن ينضج الشعب قبل إقامة نظام ديمقراطي كامل مثل الموجود فى الولايات المتحدة".



وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي

وهو من الوزراء المعروفين بقلة الكلام للإعلام والصحافة، لكن هذا لم يمنع اعترافه بأن مكالمات التليفون تراقب، عندما قال "كلها تراقب وتسجل واللي يخاف ما يتكلمش".



وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني

حين قال في مؤتمر صحفي عام 2006، مع نظيره "السنغافوري"، بعد وجود إحدى الصحفيات مرتدية الحجاب: "هل أثرت زميلاتك المحجبات عليكِ؟ ماذا حدث؟ هل العقل المتحرر المتقدم تأخر، الحجاب تأخر وتخلف وأنا أعلنها صراحة"، وأثار هذا التصريح غضب الكثير من المصريين.



وزير الداخلية الأسبق زكى بدر

سقطة وزير الداخلية الراحل زكى بدر، الذي قال منذ أكثر من 20 عاماً، إن لديه تصريحاً من الرئيس بإبادة 25 % من الشعب المصرى عند الضرورة.



مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*



الاكثر مشاهدة لهذا القسم