بالصور.. 3 اختراعات تغير وجه العالم في 2017

الأربعاء , 04 يناير 2017 , 06:33 م علوم وتكنولوجيا


أرشيفية


يعقد العلماء آمالا كبرى على أن يحققوا في العام الجديد، ما تعذر عليهم إنجازه، في 2016.


قدمت صحيفة "تلجراف" البريطانية، تقريرا جردت فيه أبرز ما يمكن أن يشهده العالم من طفرات علمية، خلال العام الجديد، سواء تعلق الأمر بالطب، أو بتكنولوجيا الإتصال.


هويات بيومترية

من الأمور التي يُتوقع أن تشهد تقدمًا ملموسًا، مسألة التحقق من الهوية، إذ من المرجح أن يضحى الناس قادرين على دفع مشترياتهم، وطلبها، من خلال ماسحات لبصمات اليد أو ماسحات لشرايين اليد، وذلك من خلال أجهزة متقدمة يمكن وضعها في المطارات ومبانٍ أخرى.


وبوسع مستخدمي الهواتف الذكية في الوقت الحالي، تشفير هواتفهم الذكية ببصمة الإصبع، عوضٍا عن الأرقام التي ينسونها أحيانا، كما أن ثمّة من ينجز معاملات بنكية بالبصمة الصوتية، ولذلك، فإن "الهوية البيومترية" ستشهد مزيدًا من الرواج، خلال العام الجديد.


ويؤكد الباحثون أن البصمة أكثر أمانا، من وسائل التحقق الأخرى، ذلك أن احتمال أن يكون لدى شخصين اثنين نفس بنية الوريد في اليد، لا يزيد عن حالة واحدة من أصل 3.5 مليارات شخص.


ذكاء صناعي

يرجح خبراء أن تصبح الأجهزة الإلكترونية أكثر تجاوبًا مع الإنسان، خلال العام الجديد، لاسيما أن المساعد الصوتي لـ"أمازون"، مثلًا، يتيح، في الوقت الحالي، أن يقوم الإنسان، بمجموعة من الأمور في بيته، عبر توجيه أوامر صوتية للأجهزة.

ومن المرتقب أن تزيد شركات التكنولوجيا العملاقة مثل "جوجل" و"مايكروسوفت" و"فيسبوك"، من منافستها المحمومة، لتطوير مساعدات صوتية جديدة، علمًا بأن تلك المنجزات، سترافقها تحديثات في الأمن المعلوماتي لتقوية الحماية إزاء الهجمات المتزايدة للقراصنة.


زراعة رأس

أما في مجال الطب، فيأمل الطبيب الإيطالي المختص في علم الأعصاب، سيرجيو كانافيرو، أن يجري أول عملية لزراعة رأس كامل، في 2017.

ومن المرتقب أن تُجرى العملية من خلال قطع الرأس وسحب النخاع الشوكي للراغب في إجراء العملية، ونقلهما إلى جسد توفي حديثًا، ثم تحفيزهما فيه عن طريق النبضات الكهربائية بعد شهر من الغيبوبة.


وتبرّع شاب روسي عمره 31 عاما، يعاني مرضًا جينيًا نادرًا وقاتلًا، برأسه، بالرغم من معارضة صديقته الشديدة للفكرة، ويريد المتبرع الروسي نقل رأسه إلى جسم آخر، قائلا إنه سئم وضعه الحالي، وحاجته الدائمة إلى من يعتني به، بسبب تنقله على كرسي متحرك.


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*



الاكثر مشاهدة لهذا القسم