رجال يدعون لإنشاء مجلس قومي للأسرة المصرية حماية للمجتمع

الخميس , 02 نوفمبر 2017 , 08:37 ص المجتمع المدني


مشكلات الأسرة تعززها قوانين وجمعيات أسهمت فى هدمها- أرشيفية



دعا رجال ومتضررون ومتضررات من قانون الأحوال الشخصية وقانون الرؤية، إلى إنشاء "المجلس القومي للأسرة المصرية" ليضم عددًا من الرجال والنساء من مختلف الأعمار والفئات والصفات الاجتماعية، تكون مهمته إنقاذ المجتمع والأسر المصرية من التفكك والانهيار وإنجاز إصلاحات تشريعية تضمن حمايتهما، بعد تفشي الطلاق ومعاناة الأطفال والآباء فى الرؤية وعدم وضع المحاكم الشرعية حلول حقيقية لأزماتهم.

وقال الدكتور حسام تمام مدير مركز معلومات رئاسة الوزراء إنه وتحقيقاً لمبدأ العدالة والمساواة بين جميع أطياف المجتمع الذى كفله الدستور المصرى ينادى وآخرين بإنشاء مجلس قومى للأسرة المصرية للحفاظ على كيان الأسرة من التحديات التى تواجهها، على أن يتضمن رجال ونساء من كافة الأعمار وبإختلاف حالتهم الإجتماعية (أعزب - متزوج - مطلق) واضعاً فى المقام الأول هدف الحفاظ على حقوق الأطفال فى تربيتهم تربية سوية فى إطار عادل بعيداً عن ممارسات بعض جمعيات ومؤسسات المرأة من تحيز واضح للمرأة المطلقة على حساب حقوق الرجال وباقى فئات النساء والأطفال.

و دعا تمام على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك كل رجل وسيدة إلى تضافر الجهود لتحقيق هدف إنشاء كيان قومى يدافع عن الحقوق ويدعم الواجبات لكل أفراد الأسرة، مؤكدًا أن المجلس القومى للمرأة لا يعبر عن كل نساء مصر.

كانت صفحات ومجموعات على مواقع التواصل الاجتماعى انتشرت مؤخرا بشكل كبير مع تعاظم معاناة الأسر المصرية والرجال والأطفال من التشريعات الحاكمة لحقوقهم وتزايد حالات الطلاق والتطليق القضائي دون علم الأزواج ودون رد المهور، ورصد حالات داخل المحاكم لزواج تجاري الطابع تمارسه نساء مع آخرين، بخلاف أزمات تنفيذ أحكام الرؤية للأطفال، وسط صمت رهيب من المجلس القومى للمرأة الذي رفضت قياداته مشروع قانون لاستضافة الطفل.


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*



الاكثر مشاهدة لهذا القسم