تعددت الوسائل و"الانتحار واحد"

الجمعة , 20 مايو 2016 , 05:55 م الحوادث


أرشيفية


تعددت وسائل الانتحار و"الموت واحد"

"أتمنى لو لم أكن هنا "، "لا معنى للحياة" تلك هي الجمل التي  يختتم بها المنتحر حياته، لأنه يرى دائمًا أن حياته بلا معنى، وأن الأفضل له أن ينتهي منها، وهناك من تمثل ضغوط الحياة أسباب كافية  لكي تجعله يقدم على الانتحار.

ويرصد "الطريق" حالات الانتحار في إسبوع .

انتحار بطلق ناري

أنهى عامل حياته بطلق ناري، إثر مشاجرة مع زوجته وهو ما دفعه لجلب فرد خرطوش وإطلاق عيار ناري على نفسه، وأيدت نجلتي العامل وأشقاء الزوجة ما حدث، وتم تحرير محضر بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق.

ومن خلال عرض التحريات التي عرضها  رئيس مباحث قسم شرطة عين شمس، المقدم محمد السيسي، أمكن التوصل إلى أن المتوفي غادر مسكنه عقب تشاجره مع زوجته ونجلتيه، ثم عاد مرة أخرى وبحوزته سلاح ناري "فرد خرطوش"، وأطلق عيار ناري محدثًا إصابته، كما أمكن التوصل لشهود من أهالي "المتوفى"، والذان أيدا ما حدث، وقررا أن المتوفي أقدم على الانتحار لمروره بحالة نفسية سيئة إثر طلب زوجته الانفصال عنه.

ضائقة مالية

كم تم العثور على جثة سعيد السيد 50 عامًا بسبب ضائقة مالية مر بها، أدت لسوء حالته النفسية، فلجأ للانتحار بإطلاق النار على رأسه بمنزله.

ولقد تلقى مأمور قسم مصر القديمة بلاغًا من سيدة تدعى «هناء.ع» تفيد باكتشافها إصابة زوجها «سعيد السيد» ٥٠ سنة بطلق ناري في غرفته، ولم تتهم أو تشتبه في أحد بارتكاب الواقعة.

ولقد أسفرت التحريات عن اكتشاف قيام المجني عليه بالإقدام على الانتحار، لمروره بضائقة مالية أدت لسوء حالته النفسية.



انتحار بعمارات الشرطة

واستمرارًا لحالات الانتحار أقدم شاب في العقد الثالث من العمر يدعى "محمد.ش" ويعمل موظفًا بميناء دمياط على الانتحار، في إحدى عمارات الشرطة خلف مديرية أمن دمياط، ويذكر أن المتوفى نجل أحد قيادات الشرطة السابقين.

ولقد انتقل إلى موقع البلاغ  رئيس مباحث القسم الرائد أحمد الدمرداش، وتم إخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيقات التي أمرت باستدعاء الطب الشرعي لكشف ملابسات الواقعة .

إشعال النيران في نفسه

كما أقدم شاب على الانتحار من مدينة منيا القمح بمحافظة الشرقية، بإشعال النيران في نفسه إثر تعرضه لأزمة نفسية، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 4258 إداري منيا القمح، وبالعرض على النيابة العامة قررت انتداب الطب الشرعي لمعاينة الجثة وصرحت بالتشريح لبيان سبب الوفاة.

أسفل عجلات القطار

وعلى الرغم من تعدد وسائل الانتحار إلا أن الموت واح، حيث أقدم طالب أزهري عامر محمد أحمد مواليد 1983 على الانتحار أسفل عجلات القطار رقم 383 القادم من القاهرة، متجهًا إلى الزقازيق عند قرية أولاد سيف، وتردت الأقاويل حول الواقعه بإنه انتحر لأسباب نفسية .

ولقد تلقى اللواء حسن سيف مدير أمن الشرقية، إخطارًا من مأمور مركز شرطة بلبيس  بلاغًا من هيئة السكة الحديد يفيد قيام أحد الأشخاص بإلقاء نفسه أسفل عجلات القطار رقم 383 القادم من القاهرة ومتجها إلى الزقازيق عند قرية أولاد سيف، وعلى الفور تم الفحص والتعرف على هوية المتوفي .

سقط من الشرفة

كما شهدت منطقة الأعصر الأولى بمحافظة دمياط، حالة حيث أقدم شاب على الانتحار وسقط من شرفة شقة سكنية ببرج الشرطة ليسقط جثة هامدة.

حيث تلقت هيئة الإسعاف بلاغا بالواقعة، وتم نقل جثة الشاب المتوفي إلى المشرحة لبيان سبب الوفاة، وإخطار قوات الشرطة لكشف ملابسات الواقعة، وتبين من التحريات الأولية أن الشاب انتحر وأنه ينتمي لعائلة عريقة بدمياط، تم تحرير محضر بالواقعة، وجار العرض على النيابة لاستكمال التحقيقات.

الانتحار شنقًا

وشهدت منطقة الأعصر بمحافظة دمياط مرة أخرى حالة انتحار، حيث لقى  شاب مصرعه عقب إقدامه على الانتحار شنقًا، وانتقلت قوات مباحث قسم ثان لموقع الحادث برئاسة الرائد أحمد الدمرداش للتحقيق في ظروف وملابسات الحادث.

حيث لقي المدعو (أحمد.ع.ا - 32 عاما) مصرعه، داخل شقته بمساكن الشرطة عقب انتحاره وتم نقل جثمان الشاب لمشرحة مستشفى دمياط التخصصي، وانتقلت النيابة العامة برئاسة محمود الدسوقي مدير نيابة البندر للتحقيق في ظروف وملابسات الحادث.


إحصائيات

ووفقًا لأخر إحصائيات إجريت فى مصر فى 2015 فإن 45 % يقدمون على الانتحار شنقًا، ويأتي الانتحار بالقفز من المباني المرتفعة في المرتية الثانية بنسبة 21 %، فيما يفضل 12 % إطلاق النار على أنفسهم، ويلجأ 4% إلى تجرع المبيدات الحشرية لإنهاء حياتهم، ويتناول 4% السموم الكيميائية والعقاقير المخدرة لوضع حدًا لمشكلاتهم.

ويُلقي 5 % من المنتحرين في مصر بأنفسهم في المياه، ومثلهم يلقون بأجسادهم أمام وسائل المواصلات، وأخيرًا يحرق 2% أنفسهم من أجل ترك الحياة.


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*



الاكثر مشاهدة لهذا القسم